يعد شهر رمضان من الأشهر العظيمة، والمحببة لدى المسلمين، حيث تقوى علاقتهم بالله فيه، فيسعى الكثيرون خلال هذه الفترة إلى التقرب من الله بمختلف الطرق مثل: الزكاة، وصلة الرحم، والتكفير عن الذنوب، والبدء بنية جديدة وهمة عالية، كما أنه يوطد العلاقات بين أفراد المجتمع، لإنفاقهم الصدقات فيه وإقبالهم على عمل الخير واجتماعهم على مائدة الإفطار، وفي هذا المقال سنعرفكم على كيفية استغلال الوقت في رمضان.

صلة الرحم

صلة الرحم لها ثواب ،و فضل عظيم  و يتأكد ذلك من خلال هذا الحديث الشريف (عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من سره أن يبسط له في رزقه وأن ينسأ له في أثره فليصل رحمه ) صدق الله العظيم   ،و يجب على الصائم أن يبادر بالسؤال عن أقاربه و يحاول التقرب منهم خلال هذا الشهر المبارك ،و الجدير بالذكر أن صلة الرحم تزيد المحبة ،و توطد العلاقات الطيبة ،و تطهر النفوس من الحقد ،و الكراهية .

العطاء بكرم

فشهر رمضان شهر الخير، والعطاء، وذلك عن طريق التبسم في وجه الفقير، وإعطائه الصدقات التي تفرحه، وتدخل إلى قلبه السرور، لقول عائشة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أجودُ الناسِ، وكان أجودَ ما يكونُ في رمضانَ) [صحيح البخاري]

الذكر والإستغفار

من الضروري المداومة على الذكر و الإستغفار فالذكر يبعث في النفس الشعور بالراحة ،و الإطمئنان ،و هنا نتذكر قول المولى عزوجل في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) صدق الله  العظيم  ،و في الحديث الشريف  (و قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “ألا أنبئكم بخير أعمالكم و أزكاها عند مليككم و أرفعها في درجاتكم و خير لكم من أنفاق الذهب و الورق و خير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم و يضربوا أعناقكم؟ ” قالو بلى . قال : (ذكر الله تعالى).  

يجب أيضاً الإكثار من الإستغفار قهو يجلب الخير ،و الرزق الوفير ،و هنا نتذكر هذه الآية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ) صدق الله العظيم ،و يمكن للعبد أن يضاعف أجر استغفار بأن يستغفر للمؤمنين و المؤمنات ،و يتأكد ذلك من خلال هذا الحديث الشريف .. (عن عبادة بن الصامت، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة ) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .

الدعاء

من أحب العبادات التي يجب على الصائم أن يتمسك بها  يدعو بما يريد  ،و يدعو لأحبته ،و يقول المولى عزوجل بسم الله الرحمن الرحيم  (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) صدق الله العظيم  ..  على العبد ان يلزم الدعاء ،و هو على يقين بأن الله سبحانه و تعالى سيستجيب دعائه .