اشتهر بيتر بان بأنه الصبي الذي لا يكبر أبدًا ، وهذه الشخصية ابتكرها الكاتب المسرحي الأسكتلندي جي.إم.باري الذي عاش في الفترة بين عامي (1860-1937م) ، ونشرها كمسرحية مستقلة لأول مرة في عام 1904م، وقبل ذكر كان الكاتب قد أتى على ذكر بيتر بان في رواية سابقة له تسمى الطائر الأبيض الصغير التي نشرها عام 1902م ولكن رواية الطائر اشتهرت باسم بطلها بيتر بان ، وفي البداية كانت مسرحية بيتر بان تتألف من ثلاثة فصول ، ولكن النسخة النهائية منها نشرت عام 1928م في خمسة فصول .

وتم تحويل تلك المسرحية إلى عمل سينمائي لأول مرة في عام 1924م ، كما تحمس والت ديزني للقصة كثيرًا وقام بتحويلها لفيلم رسوم متحركة في عام 1953م ولكنه عدل من شخصية بيتر بان ليكون أكثر سحرًا من الشخصية التي ظهرت في المسرحية ، كما تم إنتاج نسخة موسيقية من المسرحية عرضت على مسارح برودواي وأيضًا تم تعديل المسرحية لتعرض في التليفزيون عام 1955م وعرضت مرة أخرى 1960م ، وفي تلك النسخ تم استبعاد شخصية تيجر لي لي ، وهو أمر تم اعتبار نوع من العنصرية ، ولكنها ظهرت في النسخ الأخيرة من الأعمال المبنية على مسرحية بيتر بان .

 

أحداث قصة بيتر بان:

تبدأ أحداث المسرحية في دار حضانة دارلينج الذي يقع في لندن ، ويعيش بها الأطفال ويندي وجون ومايكل ، ويفاجئهم وصول بيتر بان وهو يطير ومعه الجنية الصغيرة “تنكر بيل” ، وكان بيتر قد أتى ليسترد ظله الذي فقده ، وقد عثرت عليه ويندي .

ويكشف بيتر للأطفال أنه يعيش في أرض تسمى “نيفر لاند” حيث يعيش الأطفال في طفولة دائمة ولا يبلغوا أبدًا ، وهو قائد الأطفال المفقودين الذين سقطوا من عرباتهم عندما كانت مربياتهم ينظرون بعيدًا عنهم ، ويطلب بيتر من ويندي أن  تذهب معه إلى نيفرلاند لتحكي قصصها الجميلة للأطفال المفقودين ، وتذهب ويندي ومايكل وجون مع بيتر إلى جزيرة نيفرلاند .

 

تكتشف ويندي أن الجزيرة موطن للأطفال المفقودين وأيضًا لمجموعة من القراصنة الأشرار بقيادة كابتن هوك الذي يعتبر العدو اللدود لبيتر بان ، وقد قام بيتر بان بقطع يد كابتن هوك أثناء مبارزة وقام بإلقاء الذراع المقطوع إلى تمساح فالتهمها وأصبح يسعى خلف كابتن هوك ليأكله ، بعد أن أعجب بطعم ذراعه الذي كان يحمل ساعة يمكن سماع دقاتها عند اقتراب التمساح .

وأيضًا يعيش على الجزيرة فرقة الشجعان الحمر وقائدتهم تيجر لي لي التي تدخل في منافسة مع ويندي وتنكر بل لكسب ود بيتر بان ، وتدخل ويندي وإخوتها مغامرة سحرية وصراع مع القراصنة ، ولكن ويندي تقرر العودة إلى لندن وتصطحب معها جميع الأطفال المفقودين ، ولكن القراصنة يأسرونهم ، ويربطون ويندي على صاري سفينة القراصنة ، فيأتي بيتر بان وينقذهم ، ويقتل الأطفال جميع القراصنة الأشرار ، وفي النهاية يعود جميع الأطفال إلى لندن ، ويتركوا بيتر بان في أرض نيفرلاند ليعيش طفولة دائمة