منتدى الرياض الدولي الإنساني هو المنتدى الأول من نوعه في المنطقة والذي يعدّ منصة للتغيير القيّم، وإيجاد الحلول العملية في المجال الإنساني بما يسهم في تحديد احتياجات العمل بهذا المجال، ويستعين المنتدى في تحقيق أهدافه بخبرات الأفراد والمنظّمات العاملة في المجال الإنساني.

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ينظم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالشراكة مع الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية خلال الفترة من 6 إلى 7 رجب 1441هـ الموافق 1 ـ 2 مارس 2020م، منتدى الرياض الدولي الإنساني بدورته الثانية، وذلك في مدينة الرياض.

أهداف منتدى الرياض الدولي الإنساني بالمملكة
تم إنشاء منتدى الرياض الدولي الإنساني بهدف تعزيز وتسويق أفضل معايير العمل الإنساني، وتطوير الممارسات المثلى المعمول بها لتناسب الوضع الإنساني العالمي الراهن في ظل التطورات الاقتصادية والسياسية على مستوى العالم وذلك من أجل تحسين مستوى الآليات الموجودة لتواكب المشهد الإنساني المتغيّر بشكل أرقى.

محاور وآليات المنتدى الإنساني
يقوم منتدى الرياض الدولي على أساس تطوير وتعزيز مجموعة من الآليات والمحاور حتى تواكب المشهد الإنساني في ظل التغييرات والتحديثات وهي:

المساعدات الإنسانية

ذلك من خلال دراسة الظروف الصحية على المستوى العالمي وأهداف التنمية المستدامة، والعمل على ربط المساعدات الإنسانية والتنموية في ظل تطوير السياسات في ظل البيئة التشغيلية المتغيّرة

الابتكار وإعادة التشكيل في القطاع الإنساني

وذلك من خلال تدعيم دور المانحين غير التقليدين والمنظمات الإقليمية في إعادة تشكيل النظام الإنساني، وكذلك الوقوف على مخرجات المؤتمر العالمي للعمل الإنساني وذلك من خلال المساعدة على الابتكار وتطوير التقنية.

قدرة التمويل الإنساني

دراسة وتحليل لأهم الفجوات والتحدّيات والمسؤوليات التي تواجه فرص التمويل الإنساني، وكذلك فرص التمويل الاجتماعي وتحدياته والدروس المستفادة من التجارب السابقة، مع التوسع في استخدام نظرية تقاسم الأعباء والحصص العادلة.

توطين المساعدات

وذلك من خلال تمكين وتطوير وبناء قدرات المنظمات المحلية، والاستفادة من قدرات الدول والمجتمعات المستضيفة، مع تبنّي الأجندة العالمية والمبادرات على المستوى المحلي.

الجهات المشاركة في المنتدى
يشارك في منتدى الرياض الدولي الإنساني جميع المعنين بالعمل الإنساني على الصعيد المحلي والدولي مثل:
1. صناع القرار في المجتمع الإنساني الدولي والمحلي
2. المنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية
3. الوكالات والمنظّمات الدولية والمحلية
4. أكاديميون وباحثون متخصصون في المجالين الإنساني والإغاثي

المملكة تحتضن الأعمال الإنسانية
وذلك بناءً على التوجه الذي حرصت عليه الحكومة منذ اليوم الأول لتولي خادم الحرمين الشريفين رعاية أفراد الوطن حيث أكد أن بناء الأفراد يعاد اللبنة الأساسية لبناء المجتمع، وهو ما حرص على التأكيد عليه دومًا وحث الحكومة عليه، كان من الطبيعي أن تكون المملكة هي الراعي الرئيسي، ومطلقة شرارة البداية لمثل هذا المنتدى الإنساني والذي يعد المنتدى الأول من نوعه في المنطقة، والذي تم فتح باب الدعوة فيه لجميع المعنين والقائمين على الأعمال الخيرية والمساعدات الإنسانية على مستوى العالم.

كيفية التسجيل في المنتدى
يمكنك الحصول على استمارة التسجيل من خلال الرابط التالي: https://rihf.ksrelief.org/ar/settings.aspxا