العمل أو الشغل مجهود إرادي واع يستهدف منه العامل أو المشتغل إنتاج السلع والخدمات لإشباع حاجاته، ومن هذا التعريف يتضح لنا أن مجهود الحيوانات أو مجهود الإنسان بغير هدف لا يعتبر عملا. ويحتاج العمل الناجح مجموعة من المعارف التي تتطلب تحصيلها تعليماً خاصاً تساعد في ادائه بطريقة صحيحة مناسبة لقبولهِ في المجتمع.

العمل و أهميته

العمل هو السبيل الذي يسلكه الإنسان من أجل كسب مكانة مرموقة ،و الحصول على وضع اجتماعي و مادي يعينه على قضاء ما عليه من متطلبات و التزامات ،و قد يواجه الإنسان في بداية حياته صعوبة كبيرة في الحصول على الوظيفية المناسبة له ،و هذا ما يجعله يصاب باليأس و الإحباط ،و كأن ما حدث هو نهاية المشوار ،و لكن في الحقيقة هذه البداية فبعد الفشل حتماً ستصل إلى النجاج ،و بعد السعي حتماً ستحقق أهدافك ،و لكن ما عليك سوى الثقة بالمولى عزوجل ،و اليقين بأنه سيتجيب لدعائك ،و ستحصل على ما يناسبك فقد دعانا ديننا الإسلام إلى التوكل على الله سبحانه و تعالى و الأخذ بالأسباب و حثنا أيضاً على الصبر و هنا نتذكرقول المولى عزوجل في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم ” فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) صدق الله العظيم ،و على المؤمن أن يسلك كافة الطرق للبحث عن وظيفة ،و إن فشلت طريقة عليه أن يتبع طريقة آخرى .

أدعية للحصول على وظيفة

سنذكر بعض الأسباب  التي يجب الأخذ بها من أجل التوفيق ،و السداد في الحصول على الوظيفة التي يريدها ،و هي كالتالي :

* أن يخلص الإنسان في عبادته لله سبحانه و تعالى و يتمسك بعمل كافة الأعمال التي أمرنا بها المولى سبحانه و تعالى ،و يحرص على تجنب كل ما يغضب الله سبحانه و تعالى ،و هنا نتذكر قول المولى عزوجل في كتابه العزيز .. بسم الله الرحمن الرحيم ” مَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ” صدق الله العظيم .

* المواظبة على الإستغفار في كل وقت فقد جاءات الكثير من الآيات في القرآن الكريم تبين لنا فضل الإستغفار فيقول المولى عزوجل في كتابة العزيز بسم الله الرحمن الرحيم ” و هنا نتذكر قول رسول الله صلى الله عليه و سلم قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُفَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ” صدق الله العظيم ،و نذكر أيضاً قول رسول الله صلى الله عليه و سلم ( مَنْ لَزِمَ الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا ، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم و يوجد صيغ متعددة للإستغفار منها ( استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه .

* يدعو الله في كل وقت وحين ( اللهم أني أسالك رزقاً واسعاً وعلماً نافعاً و عملاً متقبلاً ) .

أدعية في مكان العمل

*اللهم حييني بالسلام فانك السلام و منك السلام و إليك يرجع السلام تباركت ربنا و تعاليت يا ذا الجلال و الإكرام ، اللهم إني اشهد بعلمك الواسع و قدرتك العظمية على كل ما يجري بداخل هذه الجدران من كلام و أفكار و قرارات .

* إلهي .. إذا احترت فسددني ،و إذا تعبت فقوني ،و إذا أظلمت علي الأمور فأضئ لي من نورك الذي أشرقت به الظلمات ،و أضأت به أركان عرشك .

* اللهم إني أدعوك و أسألك و أنا داخل في مكان عملي هذا و أنا موقن بوجودك ،و انك تراقبني ، أسألك أن تحف مكتبي هذا ببركتك و مغفرتك و رحمتك الواسعة ،ونظامك البديع .

* اللهم إني أحمدك على نعمك الواسعة التي أنعمت علي … اللهم اعني على أن استعمل نعمتك فيما يرضيك وهب لي القوة و الأمانة عند أداء عملي … اللهم بارك لي في كل مشروع وكل فترة وكل طاقة ابذلها ،و اكتب لي رضاك في كل ما أنجزه و أحققه .