بين دبي لؤلؤة دولة الامارات العربية المتحدة وبين البحر صداقة قديمة من عمر التاريخ وطدها صيد اللؤلؤ وعززتها المراكب الشراعية، وفي سياق هذه العلاقة الحميمة المتواصلة والمتنامية انشىء "الفيكتوري تيم" الذي حقق نقلة نوعية عندما اقام سباق القوارب السريعة لاول مرة في دبي واستطاع خلال فترة وجيزة من الزمن ان يطور قدرات زوارقه ليقفز بها من المحلية الى العالمية ولا سيما بعد فوزه العام الماضي ببطولة العالم للزوارق السريعة التي جرت في دبي.

الصدارة العالمية

ويتصدر "الفيكتوري تيم" حالياً بطولة العالم في هذه الرياضة بعد الجولة الخامسة التي اقيمت في مدينة فيارجيو الايطالية وحقق فيها نجمه سعيد الطاير ومساعده فيليكس سيراليس انتصاراً رائعاً فرفع رصيده الى 93 نقطة بفارق 41 نقطة عن اقرب منافسيه وهو زورق جيس فيراتي 52 نقطة.

أبرز زوارق الفيكتوري

ومن ابرز الزوارق الخاصة بفريق الفيكتوري الزورق رقم 43 بقيادة سعيد الطاير ومساعده سيراليس والزورق رقم 47 بقيادة حمد بوهليبة وراندي سيزم والزورق رقم 4 بقيادة خلفان حارب واد كولير.

والمعروف ان الفريق استطاع ان يكسب خبرة واسعة في مجال السباقات البحرية ساعده فيها تطوير قدرات محركات الزوارق بما يتماشى مع القانون الدولي واللوائح الدولية.

شهادة عالمية

واثر فوز الفريق بجولة ايطاليا اشادت السيدة جوفانا ريبوسي رئيسة تحرير وصاحبة دار أوفشور انترناشونال الايطالية المتخصصة في السباقات البحرية على اختلاف انواعها وراعية الزورق رقم 33 كاوس ايدزوني الذي فاز ببطولة العالم العام الماضي، أشادت بفريق الفيكتوري تيم قائلة "بكل صدق اقول لكم مبروك. لقد كنا في حاجة الى مشاركتكم في البطولة حتى يرتقي مستواها ويهتم بها الآخرون لتطوير انفسهم".

دعوة نرويجية

وكانت اخر دعوة وجهت الى فريق الفيكتوري من اندرس اوجلاند نجم النرويج للمشاركة في السباق الذي تنظمه النرويج خلال هذا الشهر وهو احدى جولات بطولة اوروبا. وقال اوجلاند ان فريق الفيكتوري تيم اصبح اسماً عالمياً وفرض نفسه على الجميع لما يتمتع به من شعبية تسهم في انجاح اي سباق يشارك فيه.

دعم المسؤولين

ويقول سعيد الطاير النجم الأول لفريق الفيكتوري تيم والمتصدر الحالي لبطولة العالم ان ارتباطه الوثيق بالبحر من الصغر كواحد من مواطني دولة الامارات العربية كان وراء انجازات الفريق الحالية وذلك بفضل الخبرة التي اكتسبوها منذ القدم والتي اهلتهم لأن يتبوأوا مكانتهم الحالية.

واعترف بأن ثقتهم بانفسهم عندما كونوا الفيكتوري تيم على رغم حداثة هذه الرياضة في دولة الامارات كانت حافزاً لقهر ابطال العالم الاوروبيين الذين سبقوهم بمراحل في مجال هذه الرياضة وقال ان الدعم المادي الكبير من قبل المسؤولين للفريق اتى ثماره اذ اتاح لهم ان يستقدموا افضل الزوارق وأفضل المحركات وان يستعينوا بأشهر الفنيين في مجال هذه اللعبة.

وطالب سعيد الطاير مواطني الدولة بممارسة هذه الرياضة الاصيلة، التي تترجم ارتباطهم بالبحر انجازات لمصلحة بلدهم ولمصلحة الرياضة العربية جمعاء.

وفي لقاء مع سعيد حارب مدير نادي دبي الدولي للرياضات البحرية سألناه عن النتائج التي حققها الفيكتوري تيم فقال: "انه بالفعل حقق نتائج جيدة لها انعكاسات ايجابية كثيرة فقد عززت مكانة الامارات في المجتمع الدولي للرياضات البحرية كما ضاعفت الثقة في قدرات نادي دبي التنظيمية داخل اسرة الاتحاد الدولي للسباقات البحرية".

وأضاف "ان نتائج الفريق كانت مثار دهشة الاوروبيين وهي الدليل القاطع على ان ظهور الفريق على الساحة العالمية لم يكن محض صدفة وإنما كان ثمرة اعداد سليم وفق اسس صحيحة ومدروسة من خلال مشاركاته الخارجية التي ينظمها نادي دبي والتي صقلت قدرات نجومه وأكسبتهم الخبرة".

ويقول سعيد: "ان هناك دعما كبيرا من المسؤولين للفريق تم توظيفه بأسلوب صحيح يعود بمردود اكبر من الفوز ويحيط الامارات العربية المتحدة بهالة عالمية من الشهرة والمجد".