عندما أمسك اللاعب الجديد الموهوب في فريق بيسبول بيتسبرغ بايريتس، مفو نيوبا، البالغ من العمر 27 عامًا، والملقب بــ “الموهبة”، بمضرب البيسبول للمرة الأولى، فإنه أسعد قارة بأكملها، وأدخل مشاعر الفخر والاعتزاز على قلوب أبنائها. فقد كان أول لاعب من أفريقيا يلعب في البطولات الأميركية الكبرى .

وكان اللاعب قد انضم لفريقه الأميركي في الوقت الذي كان لدى فرق البيسبول المسجلة في مسابقات الدوري الأميركي الكبرى عدد من اللاعبين الدوليين أكثر من أي وقت مضى. فما يُقرب من 30 في المئة من اللاعبين في مباراة افتتاح بطولة الدوري كانوا مولودين في بلدان أخرى أو في بورتوريكو.

ويتسم نيوبا اللاعب القادم من راندبرغ، بجنوب أفريقيا، والذي كان يلعب لفرق مغمورة في دوري البيسبول منذ العام 2009، بسرعة خطواته وخفة حركاته وقوة ضرباته.

وجدير بالذكر أن لعبة البيسبول، وهي لعبة مثل لعبة الكريكيت، تتم ممارستها بالمضرب الذي يشبه العصا والكرة، ظهرت في الولايات المتحدة في القرن الـ19، وغالبًا ما يُطلق عليها الهواية القومية.

بيد أن لعبة البيسبول ليست مجرد هوس أميركي. فهذه الرياضة لها لاعبون أوفياء ومشجعون متحمسون في جميع أنحاء أميركا اللاتينية واليابان وكوريا الجنوبية. كما أنها بدأت تنتشر في أماكن أخرى، أيضًا، ولكن على نطاق أصغر. وقد كانت الصين وإيطاليا وإسرائيل من بين 16 دولة تنافست في بطولة العالم للبيسبول 2017 التي كانت بمثابة استعراض لكون هذه الرياضة ذات طابع عالمي وشعبي.

وقد لا يعلم كثير من الناس أن هناك 259 لاعبًا من 19 دولة وإقليمًا خارج الولايات المتحدة مسجلون للعب لهذا الموسم في اتحادات البيسبول الرئيسية بالولايات المتحدة. وهذا الرقم يتجاوز الرقم القياسي الذي سُجّل منذ عقد من الزمن وكان 246 لاعبًا.

ويأتي النمو في شعبية اللعبة على المستوى العالمي مع عودة البيسبول كرياضة أولمبية في دورة الألعاب الصيفية للعام 2020 في طوكيو بعد غياب دام اثني عشر عامًا.

ويلعب مع فريق تكساس رينجرز معظم اللاعبين الدوليين المحترفين في الولايات المتحدة، فهو يتصدر الفرق الكبرى التي لديها لاعبون دوليون، إذ لديه 14 لاعبًا دوليًا، والعديد من الفرق الأخرى لديها أكثر من عشرة لاعبين دوليين.

وقبل أسبوع من ظهور نيوبا، أرسل فريق بايريتس اللاعب دوفيداس نيفيروسكاس إلى تلة وسط الملعب ليسدد الكرة في إحدى المباريات، ما جعله أول لاعب من ليتوانيا يلعب في بطولة بيسبول كبرى.

ومن جهته، أبلى نيوبا بلاءً حسنًا في أول مباراة له في الدوري الرئيسي، إذ سجل هدفًا في أول ضربة له. وقد هلل له زملاؤه الجالسون على مقاعد البدلاء بحماس بالغ، وقال لاعب البيسبول جوردي ميرسر، “إنه يمثل 1.62 بليون شخص!”

وفي حديث له للصحفيين، قال نيوبا “لقد حلمتُ بذلك مرارًا وتكرارًا. وقد تحقق كل جانب من جوانب الحلم الذي كان يتملكني في طفولتي.”