لغة الإشارة هي المصطلح الخاص بوسيلة التواصل الغير صوتية تلك الطريقة التي يتم استخدامها للتواصل والتفاهم مع الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في السمع والكلام، أو بمعنى أوضح هي اللغة الخاصة بالصم والبكم وقد تم اللجوء لتلك الوسيلة لكي يسهل التواصل مع المصابين بالصمم وعدم القدرة على الكلام.

لكي يفهموا الآخرين ولا يصبحوا في معزل عن العالم، وجدير بالذكر أن بدء التعامل بلغة الإشارة كان خلال القرن الثامن عشر، حيث قد لجأ أحد الأطباء خلال ذلك العصر لتلك الطريقة لكي يصبح على تواصل مع الأطفال الصم ، وقد انتشرت لغة الإشارة فيما بعد على مستوى العالم لتصبح الوسيلة الوحيدة التي يتم من خلالها التواصل مع من يعانون من الصمم.

والتعريف العلمي للغة الإشارة هي نظام حسي بصري يدوي، والذي يعتمد بشكل كبير على الربط بين الإشارة والمعنى المراد توصيله، وقد تم العمل على تطوير تلك اللغة داخل الولايات المتحدة الأمريكية على أيدي مجموعة من الأطباء ممن يتعاملون من الأطفال الصم، وتعد لغة الإشارة الأمريكية واحدة من بين أهم لغات الإشارة التي تغطي العديد من الموضوعات، من أهمها الوقت والعمليات العقلية والمشاعر والمهن والعديد من الأشياء الهامة التي لا غنى عنها في التفاعل مع الصم.

 الأساليب المستخدمة في لغة الإشارة :
يوجد أربعة أساليب يتم الاعتماد عليهم في لغة الإشارة بشكل كبير وهم :
1- حركة اليدين :
يتم من خلالها التعرف على الأرقام والحروف.
2- التعابير الخاصة بالوجه :
هي حركة ترتبط إلى حد كبير بحركة اليدين لكي تعطي المعنى المطلوب ويتم من خلالهم التعبير عن الميول الشخصية والمشاعر.
3- حركة الشفاه :
حركة الشفاه من بين المهارات التي قد تم العمل على تطويرها، والتي يقوم من خلالها الأصم قراءة حركات الشفايف، وتحتاج تلك المرحلة لقوة ملاحظة كبيرة.
4- حركة الجسم :
تختلف الحركة الخاصة بالجسم من بلد لأخرى والتي يتم استخدامها في التعبير عن الحركات الكبرى، مثل الإشارة إلى الأكتاف أو الرأس أو أي جزء من أجزاء الجسم البشري.


 أهمية لغة الإشارة :
1- تعتبر بمثابة اللغة الأم بالنسبة لذوي الإعاقات السمعية.
2- يتم استخدامها بين الأفراد وبعضهم البعض لكي يسهل عليهم التواصل.
3- العمل على توطيد أسس التفاهم والدعائم الخاصة بالحياة.
4- العمل على تطوير القدرات اللغوية بالتالي العمل على تنميتها.
5- العمل على ربط لغة الإشارة بالأسس الحضارية.
6- كما تعد وسيلة من بين وسائل التنفيس عن الضغوطات النفسية.
7- كما تعمل على توليد رغبة لدى الصم والبكم في التواصل الاجتماعي والعمل على تبادل الأفكار مع الآخرين.

 طرق التواصل في لغة الإشارة :
يوجد عدة طرق للتواصل خلال لغة الإشارة والتي منها :
1- الإشارات اليدوية
2- لغة التلميح
3- قراءة الشفاة
4- الاتصال الكلي والشامل للمعاني
5- أستخدام أبجدية الأصابع

أمور يجب مراعتها أثناء استخدام لغة الإشارة :
1- يتوجب عليكم مواجهة الشخص الأصم وجها لوجه، لكي تكون واضح له وأي تعبير ستقوم به يصبح واضح له بشكل كبير.
2- لابد من أن تكون مرحا وقم بتوضيح المقصد دون مبالغة.
3- قم باستخدام اليد والجسد والشفاه لإيصال المطلوب منك، حيث أن الأصم يقوم بالجمع بين كل ما سبق للفهم.
4- ولكي تجذب انتباه الأصم كل ما عليكم فقط هو النقر على كتفه ببساطة، مع ضرورة عدم قطع حديث له.
5- لا تطل في الجمل حيث أن الأصم يمل بسرعة، مع ضرورة اعطاء مجمل الحديث في أقل وقت.
6- ضرورة الطلب منه معاودة كلامه مرة أخرى في حالة عدم فهم حديثه.
7- ضرورة ربط الإشارة مع مفهوم الكلام الخاص بكم، لعدم ارباك الأصم فيصبح غير قادر على التواصل.