يقولون دائمًا إن الاتحاد قوة ، وهذه المقولة صحيحة إلى حد كبير ، ولكن في قصتنا التالية كان العكس هو الصحيح ، فبعد انفصال الأخوان دايسلر عن بعضهما وقام كل منهما بتأسيس شركته خاصة ، استطاع كل منهما أن يحقق نجاح منقطع النظير ووصل الحال بهما لتأسيس اثنتين من أشهر وأكبر شركات إنتاج الاحذية والإكسسوارات الرياضية في العالم ، ووصل بهما الحال لأن يتنافسا فيما بينهما منافسة شرسة .

قصة تأسيس شركة بوما :

وفي الواقع فإن رودلف دليسلر وأخيه الأصغر رودي دايسلر ولدا في أسرة ألمانية فقيرة ببلدة هوتسوغن آوراش الألمانية ، وكان والدهما صانع أحذية بسيط ، يعمل من أجل توفير لقمة العيش لأبنائه ، وقد عمل الأخوين في تصنيع الأحذية أيضًا في ورشة متواضعة بمدينتهما ، وبعد وفاة والدهما قاما بتوسيع الأعمال وأسسا مصنع دايسلر لتصنيع الأحذية عام 1924م .

وقد استطاع الأخوين في البداية أن ينجحا سويًا ، وكانت أل نقطة تحول في تاريخهما هو في أولمبياد عام 1936م التي أقيمت في برلين عندما ارتدى بعض الرياضيين المتسابقين في الأولمبياد أحذية داسلر وفازوا بالميداليات الذهبية في المسابقات ، وبدأت أحذية داسلر تحظى بشعبية كبيرة منذ ذلك الوقت .

ولكن عند بدية الحرب العالمية الثانية ، التحق الأخين بالجيش النازي الألماني ، ولكن الأخ الأصغر أدي (أدولف )بقي في أحد المصانع لصنع أسلحة الألمان ، بينما ذهب رودلف لمحاربة الجيش الأحمر الروسي في الشرق ، ويقال أن أحد أسباب الخلاف بين الأخوين كان تعاطف رودلف الكبير مع الأفكار النازية .

بعد انتهاء الحرب قام  الأخوين دايسلر بالانفصال عن بعضهما ، وقاما بتقسيم أصول شركة دايسلر فيما بينهما وكان ذلك في عام 1948م ، وقام أدولف بتسمية شركته بالحروف الأولى من اسمه (إدي ديس )، وقرر رودلف أيضًا أن يسير على خطى أخيه ، فأطلق على شركته الجديدة اسم (رو دا ) ولكن هذا الاسم لم يحظى بشعبية كبيرة ، فقام بتغير الاسم إلى بوما .

وفي نفس العام الذي تأسست فيه شركة بوما قامت بإنتاج أول كرة قدم وأطلقت عليها اسم ” ” THE atom، وكانت أول مساهمة كبرى من شركة بوما في عالم كرة القدم هي عندما قامت في عام 1952م بإنتاج حذاء Super Atom وهو أول حذاء لكرة القدم مع أزرار في أسفله ، وفي السنوات التالية قامت الشركة بإنتاج نسخة محسنة من الحذاء أطلق عليها اسم برازيل .

وقد استطاعت بوما أن تصل لقمة المجد الكروي عندما قام المنتخب البرازيلي بالفوز بكس العالم في السويد عام 1958م وهو يرتدي أحذية بوما الرياضية ، وفي عام 1960م أطلقت بوما تقنية جديدة في صنع الأحذية تسمى الفلكنة وهي تقنية تستخدم لربط نعل الحذاء مع الجزء العلوي ، وهذا أدى لتعزيز تواجد بوما في سوق الأحذية الرياضية العالمية .

وقد شهدت فترة الستينيات من القرن العشرين نجاح كبير لشركة بوما حيث ارتدى مجموعة من أشهر الرياضيين أحذية بوما مثل لاعب كرة القدم الشهير بيليه ولاعب كرة القدم البرتغالي الشهير أوزيبيو ، وفي عام 1967م تم تقديم شعار شركة بوما الشهير للعالم ، والذي كان من إبداع رسام الكاريكاتير لوتز باكس وهو يحمل صورة أسد أمريكي يقفز ، وفي عام 1979م تم إدخال تعديل على الشعار حيت تم إدخال كلمة puma إلى جانب صورة الأسد في الشعار .

وقد تم وضع بوما في دائرة الضوء مرة أخرى ، عندما قام الرياضيين تومي سميث وجون كارلوس برفع يديهما بعلامة قبضة القوة السوداء احتجاجًا على التمييز العنصري ضد الأمريكيين من أصل أفريقي ، كما شهدت فترة السبعينيات والثمانينيات نجاح كبير للشركة بعد أن فاز العديد من الرياضيين الذين يرتدون منتجات الشركة بتحقيق انتصارات في ألعابهم . وقد ظهرت تقنيات بوما المبتكرة في التسويق عندما ظهر العداء الشهير لينفورد كريستي في أحد المؤتمرات الصحفية ، وهو يرتدي عدسات لاصقة تحمل علامة الأسد الأمريكي الشهير ، ومازالت الشركة تستخدم وسائل مبتكرة لإظهار منتجاتها التي أصبحت الراعي لأهم الأحداث الرياضية في العالم .