قديمًا كان الفرس يستخدمون الخط البهلوي في الكتابة و لكن مع دخول الإسلام لإيران و قراءتهم القرآن الكريم باللغة العربية لجئ الفرس لتعلم اللغة العربية حتى يستطيعوا فهم و إدراك قواعد الدين الإسلام و فهم القرآن الكريم ، فقام بكتابة اللغة البهلوية بحروف عربية أي أنهم مزجوا بين البهلوية واللغة العربية ، فأخذوا العبارات و الجمل من البهلوية و كتبوها بخطوط عربية ، و كنتيجة طبيعية للإتصال بين العرب و الفرس قاموا بأخذ الكثير من الكلمات العربية بمعانيها كما هي و أدخلوها إلى اللغة الفارسية بنفس معانيها ، و هناك بعض العبارات و الكلمات الأخرى أخذوها من اللغة العربية لكن بمعاني مختلفة .

و قاموا بتطوير الخط حتى سلس و جميل المنظر ، و أبدعوا في إخراج العديد من الخطوط الفارسية و كان خط التعليق هو أول خط فارسي ظهر و ذلك في القرن السابع الهجري ، و يتميز بجماله و إختلافه عن باقي الخطوط الأخرى حيث أنه يمتاز بالسهولة و الوضوح و الإتقان و غير معقد و حروفه تبدو كأنها تنحدر من إتجاه واحد و به بعض الخطوط المدورة و اللينة و هي أكثر ما تميزه ، كما أن يمكنه تعلمه بسهولة و يسر ، و يمكن للكاتب أن يمزج بين كلمتين لإظهار عبقريته في الكتابة و رسم الأحرف .

أنواع الخط الفارسي :
1- خط الشكستة : تم إختراعه من خط التعليق و خط الديوان في القرن السادس عشر أثناء الحكم الصفوي ، و يطلق عليه أيضًا إسم الخط المكسور ، و يمتاز بصعوبة قراءته و تعلمه لذلك لم ينتشر خارج إيران .

2- الخط الفارسي المتناظر : تم استخدامه في كتابة أبيات الشعر و الحكم و الأقوال و الآيات القرآنية ، و تم تسميته الخط المتناظر و ذلك لتطابق أخر حرف  في الكلمة الأولى مع الحرف الأخير في الكلمة الأخيرة ، و تم تسميته بخط المرآة لأن الأحرف تبدو معكوسة من مرآة .

3- الخط الفارسي المختزل : هو من الخطوط الصعبة التعلم لذلك لم ينتشر كثيرًا ، و يتميز هذا الخط دون غيره بتشابه الحروف و يمكن للحرف الواحد أن يتم قراته بعدة كلمات ، و لا يمكن قراءته بسهولة .

4- خط النستعليق : و هو عبارة عن مزج الخط النسخ مع الخط التعليق و هو من أشهر أنواع الخطوط في إيران و قد استخدمه الإيرانيون كثيرًا لكافة المجالات ، و من أشهر من قاموا بالكتابة بهذا الخط هو الخطاط مير عماد حسني سيفي قزويني ، و قد إبتكر قاعدة عماد في الخط النستعليق .

أشهر الخطاطون الفرس :
1- مير علي التبريزي .
2- مير علي الهروي .
3- سلطان علي المشهدي .
4- مير عماد الحسني سيفي .
5- علي رضا عباس .
6- شاه محمود النيسابوري .
7- درويش عبد المجيد طالقاني .
8- أحمد النيريزي .
9- ميرزا محمد رضا كلهر .
10- ميرزا غلا مرضا الاصفهاني .
11- عماد الكتاب القزويني .

مزايا الخط الفارسي :
1- قد لفت الخط الفارسي أنظار العالم و ذلك بإعتباره أفضل و أحسن الخطوط في العالم ، و كان العرب يفضلونها .

2- يأتي الخط الفارسي في المقدمة في لوحات المعارض الأدبية و الثقافية ، و ذلك بعد تطويره و تحسينه من الخط البهلوي إلى الخطوط الحديثة .

3- قام الفرس بإنشاء الأنواع المختلفة من الخط الفارسي للمساهمة في نشر الخط و اللغة الفارسية ، و قد نجحوا في ذلك بشكل ملحوظ و أخذت الخطوط الفارسية مكانة عالية بين خطوط العالم العربي و الغربي ، و قد إنحدرت معظم الأنواع من خط التعليق .