التنس رياضة مشهورة في جميع أنحاء العالم يلعبها الناس في جميع الأعمار من سن الخامسة إلى الخامسة والخمسين لما لها من فوائد عديدة للجسم والصحة وفي هذا المقال سوف نتعرف على فوائد رياضة التنس.

ما هو التنس

رياضة التنس يمكن لعبها من قبل شخصين متنافسين وتسمي (العزف الفردي) أو من أربع أشخاص وتسمي (العزف الزوجي).

يستخدم اللاعبون المضارب لضرب الكرة على الشبكة في الجانب الأخر من الملعب، وتعد من أفضل الرياضات المفيدة صحياً للجسم ومرونته.

أولاً: تمرين لكامل الجسم

على عكس بعض الألعاب الرياضية فإن رياضة التنس هي تمرين رائع لكامل الجسم.

يمكنك استخدام الجزء السفلي من جسمك للقيام بكل هذا الركض والإيقاف والبدء والقفز.

حركة ضرب كرة التنس سواء كانت مفردة أو مزدوجة اليد تعني أن جزئك العلوي يقوم بالكثير من العمل لا سيما كتفيك وأعلى ظهرك.

ثانياً: تحسين صحة الرئتين

تزيد رياضة التنس من إدخال كمية أكبر من الأكسجين الى الجسم، لأنها تزيد معدل ضربات القلب ويساعد دمك على توصيل الأكسجين والمواد الغذائية الى جميع عضلاتك.

تساعد في تكوير العديد من الشعيرات الدموية داخل العضلات بحيث يمكن الحصول على المزيد من تدفق الدم في العضلات، مما يساعد عضلاتك على اعطاء أداء أعلى وعلى الشعور بالتعب بشكل أبطء.

توفير طفرات طاقة سريعة للحصول على قوة متفجرة وردات فعل سريعة

ثالثاً: حرق السعرات الحرارية والدهون

  • الجري والتأرجح والوصول والتمحور يجعل من رياضة التنس تمريناً حقيقياً مع الخصم المناسب.
  • تمكنك من حرق الكثير من السعرات الحرارية أكثر من أي رياضة أخرى لأنك تظل في حالة حركة دائمة.
  • ثبت أن ممارسة رياضة التنس بانتظام يساعد في تقليل نسبة الدهون في الجسم. يمكن لفردي التنس حرق ما بين 400 و600 سعر حراري في الساعة.

رابعاً: تحسين صحة العظام

  • رياضة التنس ليست جيدة لعضلاتك فقط بل لها تأثير أيجابي على عظامك أيضاً، وفقاً للمعهد الوطني للصحة.
  • التمرين بانتظام يمكن أن يزيد من ذروة كتلة العظام ويمكن أن يبطئ معدل فقدان كتلتها مع مرور الوقت.
  • وفقاً للمعاهد الوطنية للصحة تبلغ كتلة العظام عند سن الثلاثين وتبدأ في الانخفاض بعد ذلك.
  • من خلال رياضة التنس يمكنك بلوغ كتلة العظام قبل هذا السن والاستمرار في التمرين يبطئ فقدان الكتلة الى ما بعد ذلك السن.

خامساً: الحفاظ على صحة القلب

كبير لاعبي التنس بيورن بورغ وصف مبارة رياضة التنس بدقة بأنها “ألف سباق صغير”.قائلاً إن الحركات السريعة التي تتطلبها رياضة التنس تحرق الدهون وتزيد من معدل ضربات القلب وتعزز مستويات الطاقة المرتفعة.

يمكن أن تستمر مباراة التنس النموذجية ما بين ساعة إلى ساعتين وهذه فترات مناسبة لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وهو أمر ضروري لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

سادساً: تحسن المرونة والتوازن والتنسيق

  • رياضة التنس تتطلب تعاون الجسم كله تقوم بالمناورة للذهاب للمكان الصحيح.
  • ووضع الذراعين واليدين المضرب للتواصل مع الكرة، ويوفر الجذع والساقين القدرة على أرسال الكرة تحلق فوق الشبكة.
  • كل هذه العوامل تتجمع في كل مرة تضرب بها الكرة وكل ضربة تأخذ المرونة والتنسيق والتوازن.
  • مرونة كبيرة لأنها يمكن أن توفر لك مجموعة واسعة من الحركة وتساعد على منع الإصابات وحتى تقليل إجهاد العضلات.