خلال العصور الوسطى كانت الملابس تعتبر وسيلة لإخفاء الجسم، ولكن مع عصر النهضة جاء إبراز الشكل الإنساني، ولقد تم تقصير وتثبيت الثوب الفضفاض، وهو الزي الموحد لفترة القرون الوسطى بسهولة من قطعة واحدة أو قطعتين من القماش، ويمكن تعريف الخياطة بأنها ملء قاموس كامل بمفرده، فالخياط هو الحرفي الذي يناسب ويقيس العميل، فقط فكر في شركة “الصف سافي” فلكي يتم تصنيع الملابس الجاهزة يجب أن يتم تصنيعها وخياطتها وفقا للفرد، وهي مصممة أيضا بطريقة لوصف الملابس الأكثر تنظيما وتم تجهيزها بدقة في الأزياء الراقية، ومصممة بطريقة أكثر مرونة وراحة .

غرزة البطانية وطريقة حياكتها

غرزة البطانية تستخدم لعمل حواف البطانيات لهذا تم تسميتها بهذا الاسم، ويمكن استخدامها مع الخطوط السميكة، واحيانا يتم استخدامها على أنواع محددة مثل طرف الملابس أو المفارش والمناشف، وحياكتها بسيطة جدا، وتحتاج لخطوات قليلة :

1- يجب اختيار خيط سميك، لأن الغرزة تكون زخرفية ويفضل أن يكون الخيط لونا أخر أو مختلف عن لون القماش المراد زخرفته .

2- يدخل الخيط في الابرة ويعقد طرفه، ثم يمرر الخيط من رأس الابرة ويترك طرفا قصير واخر طويل بطول 15 و 30سم تقريبا .

3- اختاري اتجاة الغرزة الذي تفضلية، من اليسار إلى اليمين أو العكس، ويفضل للمبتدئين البدء من اليسار .

4- ادخلي الابرة في القماش من الخلف، واستخدمي اصبع الابهام لتثبيت الخيط، سيعمل البدء من الخلف للامام عقدة لا يمكن رؤيتها، ويجب أن تكون العقدة على النسيج من الخلف .

5- مرري الخيط على القماش واعيدية مرة أخرى لنفس نقطة البداية عند العقدة الأولى .

6- ثم مرري الابرة في الحلقة التي تشكلت، يجب أن تمرريها من جهة اليمين إذا كنتي بدأتي باليسار والعكس صحيح .

7- كرري الخطوات السابقة إلى أن تنتهي من حياكة القماش الذي تريدين زخرفته .

تعريف الخياطة

تأتي كلمة “خياط” من الكلمة الأنجلو نورمان الفرنسية “taillour” التي تعني “القاطع”، والتي تنبع من الكلمة اللاتينية “tailaire” التي تعني الانقسام أو القطع، وبدأ فن الخياطة في وقت مبكر من القرن الثاني عشر حيث بدأ الناس ينظرون إلى الملابس كوسيلة لإبراز الشخصية، بدلا من أن تكون وسيلة لإخفائها ظهرت كلمة “خياط” لأول مرة في قاموس أوكسفورد الإنجليزي في عام 1297، وقد تكون موهبة الخياطة في الحمض النووي الخاص بك لشدة موهبتها، واسم اللقب الذي نشأ من المهنة هو اسم أخير شائع للغاية في عدد من اللغات المختلفة .

معنى الخياط بكل اللغات

تايلور (الإنجليزية)، كوتورييه (الفرنسية)، شرودر وشنايدر وشنايدرمان (الألمانية)، سارتي (الإيطالية)، سيوفيجاس (ليتوانيا)، كراويك وكرافيتز (البولندية)، بورتنوي (الروسية)، كريجي (التشيكية)، دارزي (الهندية / الأوردو)، سنايدر ، كليمركر (الهولندية) ، الفياتي (البرتغالية)، الخياط (العربية)، شيت (العبرية)، رافتيس (اليونانية)، كرافيتس وكرافتشوك وكرافتشينكو (الأوكرانية)، تيرزي (التركية) .

فن الخياطة

تشتهر إنجلترا في جميع أنحاء العالم بمهارات الخياطة التي لا تشوبها شائبة، حيث تعد شركة “الصف سافيل” في لندن مهدا للخياطة الرجالية المصممة حسب المقاس، وكان هنري بول وشركاه من أوائل محلات الخياطة لأبوابه فيشركة “الصف سافيل”، والذي يعزى إليه الفضل اليوم كمخترعين للعشاء أو سترة سهرة، ولا عجب أن إنجلترا لديها مثل الخياطين المهرة، حيث في القرن السادس عشر كانت هناك حاجة إلى تدريب مهني مدته 7 سنوات لتكون قادرة على العمل كخياط محترف، وكل جيل ينقل مهاراته الدقيقة إلى الجيل التالي، ولحسن الحظ اليوم نحن قادرون على التعلم من المتخصصين في هذا القطاع من الراحة في المنزل .

مصممي الازياء “الخياطون”

بدأ مصمم الأزياء المتميز ألكساندر ماكوين المشهور بتصميماته المتقنة وتصميمه الذي لا تشوبه شائبة، حياته المهنية في سافيل رو، وترك المدرسة في سن السادسة عشرة للعمل كمتدرب للخياطين، وهذا أعطاه الفرصة لتطوير مهارات تقنية وخياطة حادة، واشتهر بها اليوم، وكانت روزا باركس الإنسانية الشهيرة في طريقها إلى المنزل من يوم طويل في عملها كمتدربة للخياط في اليوم الذي رفضت فيه الشهيرة التخلي عن مقعدها على متن حافلة إلى بلد أخر .

أتساءل كيف تبدو بعض المشاهير لتبدو جيدة في أي شيء، هل هذا لأنهم يصممون كل شيء، من القمصان والجينز إلى السترات، وحتى أن جينيفر أنيستون مصممة جيدا حتى تحصل على قمصانها الأنيقة والممتدة المصممة للحصول على ملابسها المثالية، وغالبا ما يتم شراء نجوم الملابس خارج الحامل بأحجام قليلة لإعطاء مساحة إضافية حول أكبر جزء من الجسم، ثم يتم إدخالها وتعديلها لتمويه الشكل، وحتى عندما نقوم بخياطة الملابس الخاصة بنا من نقطة الصفر فمن غير الصعب العثور على نمط يناسبنا تماما، لأنه يمكن أن يحدث بعض التعديلات الطفيفة في الأماكن الصحيحة اختلافا في الطريقة التي يبدو بها الثوب ويشعر به على جسدك، وحتى على تلك القطع التي اعتقدنا أنها مناسبة بالفعل يمكننا شراءها من المتجر ثم تعديلها لتناسبنا .

وفي مجتمع اليوم من المعتاد في كثير من الأحيان إلقاء اللوم على أجسادنا عندما لا يبدو الثوب ملائما لنا تماما، أو إذا رأينا مظهرا لا يصدق على شخص آخر، لكننا لسنا نحن الذين بحاجة إلى التغيير إنها الملابس، فقط تعرف على أساليب الخياطة الاحترافية التي تحتاج إلى معرفتها لإنشاء ملابس تناسبها مثل القفازات في الدورة التدريبية سوف يعلمك خبير الصناعة المهارات الفنية اللازمة لإتقان فن الخياطة والتنانير والمعاطف وأكثر من ذلك بكثير، وستتمكن من معرفة ما الملابس التي تناسبك، وهذه الدورات تكون مناسبة لكافة مستويات المهارة حتى إن لم يوجد أي خبرة، لذلك اشترك اليوم في دروس تعلم الخياطة لعمل ملابس تناسبك .